لماذا إسبانيا؟

لماذا إسبانيا؟

مساهم زراعي كبير

يعتبر قطاع الأغذية الزراعية الإسباني، الذي يدر إيرادات تزيد عن 139 مليار يورو (2.7% من الناتج المحلي الإجمالي) ويعمل فيه ما يقرب من 450,000 شخص، هو قطاع التصنيع الرئيسي في البلاد. وفيما يتعلق بإنتاج الأغذية الزراعية، تحتل إسبانيا المرتبة العاشرة في العالم والرابعة في أوروبا. وتتمتع الصناعة الزراعية الإسبانية بسمعة دولية ممتازة بسبب الجودة العالية لسلعها والتنوع الواسع الذي تقدمه. كما تتمتع إسبانيا بتاريخ طويل من كونها منتجًا مهمًا للوز وقد كونت قطاعًا صناعيًا كبيرًا للسلع المرتبطة باللوز. في إسبانيا يتم استخدام 33% من الأراضي للزراعة و16% تستخدم للمروج أو المراعي. وتعد صناعة الأغذية الزراعية واحدة من أكثر المجالات ديناميكية في الاقتصاد الإسباني.

ظروف النمو المواتية

نظرًا للموارد المناخية والوراثية الفريدة في البلاد، وأنظمة حماية الصحة النباتية والحيوانية المتطورة في إسبانيا، والتطور التكنولوجي المتقدم لمزارع المحاصيل والثروة الحيوانية الإسبانية، فإن الإنتاج الزراعي الإسباني متنوع وذو جودة ممتازة.

تمتلك إسبانيا ثاني أكبر مساحة من الأراضي الصالحة للزراعة في الاتحاد الأوروبي، وتنتج منتجات زراعية مختلفة. تُعد إسبانيا رائدة في الزراعة العضوية في أوروبا نظرًا لإمكانية وصولها إلى الموارد الطبيعية عالية الجودة.

الموقع الاستراتيجي

توفر إسبانيا وصولاً غير مقيد إلى السوق الأوروبية، مع القوة الشرائية الأكثر أهمية في جميع أنحاء العالم وأكثر من 500 مليون مستهلك. تمتلك الدولة بنية تحتية وشبكة لوجستية ذات مستوى عالمي لا مثيل لها تتمتع بقدرة تنافسية عالية: 50 مطارًا و46 ميناء وأكثر من 17000 كيلومتر من الطرق السريعة.

اتجاه السوق المتزايد

بلغت قيمة الصادرات الغذائية الإسبانية في عام 2021 60,118 مليون يورو، بزيادة قدرها 11% عن عام 2020.

تجاوز الميزان التجاري الحد الأقصى له، بقيمة 18,949 مليون يورو، بزيادة قدرها 0.8% عن عام 2020.

كانت الفاكهة أول قطاع فرعي هام للتصدير في عام 2021، بمبيعات بلغت 10,162 مليون يورو، بزيادة قدرها 5%.

ارتفعت الصادرات الغذائية الإسبانية إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2021 بنسبة 11% وبلغت قيمتها 37,915 مليون.

وتجدر الإشارة بشكل خاص إلى المكاسب التي تحققت في المبيعات إلى فرنسا (8.9%) وألمانيا (10%) وإيطاليا (16.2%).

ارتفعت المبيعات إلى البلدان الأخرى بنسبة 10.2%.

بلغت القيمة في الولايات المتحدة 2,495 مليون يورو بارتفاع ملحوظ بنسبة 19.7%.

أنفقت المملكة المتحدة 4,345 مليون يورو، بزيادة قدرها 2.2%.

مفتوح للاستثمار الأجنبي

في أوقات ما قبل الوباء، تفوق الاقتصاد الإسباني باستمرار على منافسيه الأوروبيين على مدى السنوات الخمس الماضية. إسبانيا هي واحدة من دول العالم ذات القوانين الأقل تقييدًا للاستثمار الأجنبي.

تشجع إسبانيا الاستثمار الدولي من خلال اعتمادها لبرنامج التأشيرة الذهبية، والذي يسمح لغير المواطنين الذين يستثمرون في شركة في إسبانيا بالحصول على تأشيرة. يمكن لمواطني الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الاستفادة من برنامج الهجرة بالتأشيرة الذهبية فيما يتعلق بالجنسية والإقامة وإنشاء الأعمال والعمل في إسبانيا. بالإضافة إلى ذلك فإنها توفر خيارات للصحة والسفر والتعليم في دول الاتحاد الأوروبي.

المزايا الرئيسية

إسبانيا هي العاصمة الزراعية لأوروبا

رابع أكبر منتج زراعي في أوروبا

تتمتع إسبانيا بموقع مثالي للتصدير عبر أوروبا

لها علاقات اقتصادية عالمية قوية

استمارة طلب معلومات